أجهزة Chromebooks

أجهزة Chromebooks

أجهزة الـكروم بوك Chromebooks وهي أصغر أجهزة لابتوب مدعمة بنظام تشغيل Chrome المبني على متصفح جوجل، حققت مبيعات ضخمة هذا العام، ومما يبدو أنها ستنهي العام بمؤشرات قوية.

فبالإعتماد على مؤشر شهير ومعروف وهو موقع أمازون Amazon.com يتضح أن أجهزة Chromebooks تمثل ثلاثة من الأربعة أجهزة الأكثر مبيعا على الموقع من فئة اللابتوب.

يأتي ذلك بعد أن عززت أجهزة Chromebooks حجم مبيعاتها من خلال المبيعات التجارية (الشركات – المدارس – الحكومات – الخ..) لتصل الزيادة خلال شهر نوفمبر من العام الحالي إلى 21% لأجهزة الـ Notebooks و 10% لكل أجهزة الكمبيوتر والأجهزة اللوحية (Tablets)، وذلك وفقا لشركة متخصصة في أبحاث الأسواق NPD Group.

وذلك من لا شيء تقريبا في العام السابق، حيث كانت المبيعات 0.2% من كل مبيعات أجهزة الكمبيوتر والأجهزة اللوحية.

وبالتأكيد هذا يعتبر خبر سيء بالنسبة لمايكروسوفت، التي تعتبر الخاسر الرئيسي في السوق أمام أجهزة Chromebooks. فلعقود ظلت أجهزة كمبيوتر “Wintel” – والتي تعتمد على نظام تشغيل مايكروسوفت ورقائق انتل – تهيمن على سوق الكمبيوتر.

وبالرغم أن مؤشر سهم مايكروسوفت كان أداؤه جيدا هذا العام تماشيا مع كثير من بقية السوق، إلا أن مؤشر السهم انخفض يوم الجمعة بمعدل 0.40% ليصل 37.29$، بينما ارتفع مؤشر سهم جوجل بنسبة 0.08% ليصل 1,118.40$.

بالأمس، قامت الصفحة الأولى من صحيفة ComputerWorld بنشر تصريح موقع أمازون بأن ثنائي أجهزة الـ Acer C720 Chromebook و Samsung Chromebook كانوا جهازين من أكثر ثلاثة أجهزة مبيعا خلال موسم العطلات في الولايات المتحدة. والجهاز الثالث كان (Asus Transformer Book) الذي يعمل بنظام تشغيل ويندوز 8.1، والذي يمكن استخدامه كجهاز لوحي (تابلت) 10.1 بوصة أو يستخدم كجهاز لابتوب.

وعند مراجعة ترتيب موقع الأمازون حتى وقت كتابة هذا الخبر كان لازال نفس الترتيب قائما. وكان في المركز الرابع والسادس جهازين أيضا من أجهزة Chromebooks وهما Acer C720P Chromebook و HP Chromebook 14.

ما تفعله شركة جوجل بنظام تشغيل Chrome لأجهزة الكمبيوتر هو نفس ما فعلته مع نظام تشغيل Android للهواتف الذكية: تمنح رخصة تصنيع نظام التشغيل للمصنعين مجانا، بحيث تستفيد من انتشار الأجهزة المعتمدة على الانترنت لتتمكن من اتساع خدمة الإعلانات على الانترنت لديها.

ونظام التشغيل المجاني هو ما مكّن مصنعي أجهزة Chromebooks من بيع منتجاتهم بسعر أقل بكثير من أجهزة كمبيوتر “Wintel” المكلفة والباهظة الثمن. ولأن جزء كبير من أعمال مايكروسوفت تعتمد على نظام التشغيل ويندوز، فانها لن تتمكن من منح رخصة تصنيعه مجانا. ومايكروسوفت أيضا لا تمتلك نظام تشغيل مماثل يعتمد على متصفح الانترنت، بحيث يمكن الجهاز من الحصول على تطبيقاته ووظائفه الأساسية من شبكة الانترنت. واستغلت أجهزة Chromebooks هذه الميزة بتقديمها لأجهزة تحتوي على قطع غيار أقل مثل ذاكرة التخزين المحلية والرامات (ذاكرة التخزين العشوائي).

جهاز الـ Chromebooks الأكثر مبيعا على موقع أمازون (Acer) تبلغ تكلفته 199$ والآخر Samsung ب 194$ في المقابل تجد أن جهاز Wintel الأكثر مبيعا (Asus) يبلغ سعره 439$. لا عجب في أن شركة جوجل بدأت بالتهام حصة مايكروسوفت. والسؤال هنا إذا ما كان ذلك سيتم بسرعة.

ربما نحن في انتظار أن نسمع إجابات مايكروسوفت وخططها الإستراتيجية في هذا الصدد. ولن يكون المدير التنفيذي لمايكروسوفت “ستيف بالمر” هو الشخوص المنوط بالتعامل مع تهديد أجهزة Chromebooks، وإنما سيترك هذه المسئولية لخليفته والذي نتوقع أن يتم تعيينه في بدايات العام الجديد.

المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *